يأمل مسؤولو فريق الترجي الرياضي التونسي اعلن صفقتين جديدتين، اثناء مدة الصفقات الصيفية الحالية، تعزيزًا لتشكيلته واستعدادًا لبداية العام الكروي الجديـد، وبالذات قبل خوض النادي العاصمي الاسطورة الجديد البطولة العربية للأندية “كاس الملك سلمان 2023”.


وكشف مصدر حصري لموقع “yalla shoot” ان مَسْؤُولِي فريق الترجي الرياضي يعملون لحسم صفقة المهاجم الدولى التونسي هيثم الجويني، لتعزيز صفـوف النادي الأحمر والأصفر، قبل بداية المشاركة فى البطولة العربية.


وأكد المصدر ذاته ان فريقه الْمَلْعَبُ التونسي لا يُمانع فى تسريح مهاجمه للترجي، غير أنه يشترط حصوله على مَبْلَغٌ يقارب 500 ألف دينار تونسي (170 ألف دولار أمريكي)، مع الاستفادة مـن خدمات المهاجم محمد علي بن حمودة، لبيع ما تبقى مـن عـقد لاعبه الجويني، والسماح له بالعودة الي صفـوف فريقه السابق الترجي.



فى السياق ذاته، اقترب محمد وائل الدربالي، لاعـب الأولمبي الباجي، مـن التوقيع مع الترجي اثناء الميركاتو الصيفى الحالي.


وحسب مصادر مقربة مـن أسوار فريق “باب سويقة”، فإن اللاعب الذى نشأ فى صفـوف فريق تولوز الفرنسي لاحقًا تفصله جزئيات قليلة عَنْ حمل قميص بطل أفريقيا 4 مرات، بعدما قدم مستوى كثيرًا مع الأولمبي الباجي اثناء العام الكروي المنقضي ومع منتخـب تونس للشباب فى مونديال الأرجنتين 2023.











يذكر ان التونسي معين الشعباني، مدير فني الترجي، طالب بتعزيز صفوفه بعدة لاعبين فى مختلف المراكز، علمًا ان النادي الأحمر تعاقد فى وقت لاحق مع المهاجم أسامة بوقرة ولاعب الوسـط حساـم تقا واللاعب الدولى لمنتخب النيجر يوسف أومارو والمدافع الأيسر أسامة السهيلي.