وافق الاتحاد المغربى لكرة القـدم على طلب أندية الدورى المغربى للمحترفين، الذى يخص الرفع مـن قيمة الفـوز بلقب الدورى ومنحة المراكز الستة الأولى، وأيضًا زيادة حقوق البث التلفزيوني؛ لمساعدة الانديه على التخفيف مـن حدة الأزمة المالية التى تعانيها فى المواسم الاخيره، وأيضًا لمساعدة الانديه التى تمثل المغرب فى المسابقات الخارجية على مصاريف التنقلات الطويلة.


وكشف مصدر حصري لـ”yalla shoot” ان الاتحاد المغربى قرر مضاعفة قيمة مكافأة التتويج بدرع الدورى المغربى، لتصبح 600 ألف دولار بدل 300 ألف دولار، وتخصيص مَبْلَغٌ مليون دولار مقابل حقوق البث التلفزي للأندية عوض 550 ألف دولار التى كانـت تتقاضاها لاحقًا، غير ان مَبْلَغٌ المليون دولار لن يتم صرفه دفعة واحده، حيـث سيتم تقسيمه الي ثلاثة أشطر، قبل بداية العام ووسطه وفي نهايته.


وشدد الاتحاد المغربى على ان صرف منحة البث التلفزيوني الجديدة ستكون مرتبطة بعدة شروط؛ أهمها الاستجابة لدفتر الشروط الذى يفرضه الاتحاد على الانديه الاحترافية، المتعلق بالتوفر على جميع الفئات السنية دَاخِلٌ أكاديمية النادي، ذكورًا وإناثًا، والتوفر على فريق لكرة القـدم دَاخِلٌ الصالات وعدم تجاوز مجموع أجور اللاعبـين لـ60% مـن مداخيل النادي السنوية.












وعلى الانديه تلبية شروط أخرى ايضا، وإلا ستحرم مـن المنحة الجديدة (مليون دولار) وستحصل فقط على مَبْلَغٌ 550 ألف دولار، ما يجعل الانديه مطالبة بالخضوع لدفتر الشروط والعمل على ترتيـب وهيكلة فرقها لتفادي اى اقتطاع مـن المنحة.


ويدخل هذا القرار الجديـد ضوء مجموعه مـن الإجراءات التى قرر الاتحاد المغربى بالتنسيق مع رابطة الدورى الاحترافي اتخاذها للرفع مـن مستوى الدورى المغربى، ومواجهة الأزمة المالية التى خلفتها مدة “كورونـا” على جل الانديه المغربية.