يسافر فريق الرجاء الرياضي لكرة القـدم، غَدًا الأربعاء، الي قطر، لخوض مباراة ودية امام السد القطري، يـوم الجمعة القادم، فى ضوء استعدادات الفريقين للمشاركة فى كاس الملك سلمان للأندية العربية، المحدد إجراء منافساتها فى السعوديه، فى الفتره الممتدة ما بين 27 مـن الشهر الحالي الي غاية 12 أغسطس/ آب القادم.


ويتخلف ثلاثة لاعبين أساسيين عَنْ رحلة الرجاء الي الدوحة، ويتعلق الامر بكل مـن حمزة خابا ونوفل الزرهوني ومروان الهدهودي؛ بسـبب انتهاء عقودهم مع النادي الأخضر بنهاية العام الأخير، لينضافوا الي عبد الإله مذكور ووليد الصبار وزكرياء الهبطي الذين وضعهم المدرب الجديـد للرجاء، الألماني جوزيف زينباور، ضوء لائحة المغادرين.


ومن المنتظر ان يعود خابا الي فريق الكويت الكويتي بعد انتهاء مدة إعارته للرجاء، شأنه شأن الزرهوني الذى كان معارًا مـن الحزم السعودي، فى الوقت الذى خَاض الهدهودي آخر مباراة له مع الرجاء، السبت الماضي، لحساب نهائى كاس العرش امام نهضة بركان.


فى المقابل سيرافق بعثه النادي اللاعبون الجدد الذين تعاقد معهم النادي اثناء الميركاتو الحالي، ويتعلق الامر بالمدافع عبد الله خفيفي، والظهير الأيسر يوسف بلعمري، والجنوب أفريقي هاشم دومينغو.












وسيواصل الرجاء الرياضي استعداداته للبطولة العربية بالديار القطرية، قبل السفر الي السعوديه، يـوم 25 يوليو/ تموز الحالي.


ويدشن الرجاء مشاركته فى البطولة العربية بمواجهة شباب بلوزداد الجزائري يـوم 28 مـن يوليو الحالي، ثم فريق الكويت الكويتي فى 31 منه، على ان يختتم الدور الاول بلقاء الوحدة الإماراتي فى 3 أغسطس القادم.


مهاجـم الجيش قريب مـن الرجاء 


توصلت ادارة الرجاء الرياضي الي اتفاق نهائى مع آدم النفاتي، مهاجـم الجيش الملكي، للانتقال الي صفوفه اثناء الميركاتو الصيفى الحالي، فى صفقة انتقال حر ينتظر ان تمتد لموسمين قابلين للتجديد.


ورفضت ادارة الجيش الملكي تجديد عـقد لاعبها، عبر عدم تفعيل بند التجديد قبل منتصف ليلة 15 مـن الشهر الحالي؛ إذ فضل العساكر الاستغناء عَنْ خدمات اللاعب الذى كان يتقاضى أكبر منحة سنوية فى صفـوف النادي دون ان يرصد ما كان منتظرًا منه طيلة موسـم ونصف قضاها رفقة الجيش الملكي؛ إذ لم يشارك أساسيا إلا فى مباريات معدودة.


ويفصل الإعلان عَنْ صفقة ضـم المهاجم النفاتي اجتياز الفحص الطبي، ليكون رابع صفقة للرجاء الصيف الحالي، فى انتظار حل إشكال ملفات النزاعات لدى الاتحاد الدولى لتأهيل لاعبيه الجدد رَسْمِيًٌّا قبل بداية العام القادم.